القصيدة الأولى

فدوى طوقان

(( ... و سألها : اتحبينني ؟ و رنت اليه و لم تجب )) لا ،لا تسلني ، لن أبوح به سيظلّ حبك سرّ أغواري أعطيه من ذاتي ، و امنحه ما عشت عاطفتي و إيثاري أسقيه من عطري ، أوّسده صدري ، أناغيه بأشعاريٍٍٍٍٍٍٍٍ لهواك كل مواسمي امتلأت و سخت بفيض جنىً و أزهار لهواك آفاقي مرصعّة يزهو السّنا في صدرها العاري لهواك هذا الليل أسهره نشوى ، أبيح الليل أسراري أمضي مع الذكرى فتحملني بجناحها للّدرب ، للدار و اضمّ أجفاني على حلم متوهج الأنفاس ، معطار ها أنت ، في عينيك عاصفة تجتاحني ، و هبوب إعصار ها أنت بحرٌ راح يأخذني في موجتيه أخذ جبار ها أنت ، ها أنا ، قصة بدأت مكتوبة في سفر أقداري . . . . . . لا ، لا تسلني ، لن أبوح به سيظلّ حبك سرّ أسراري

التعليقات

إضافة تعليق