هنيهة

فدوى طوقان

إلى رفيديا قرية الظلال الخضراء من أيّ ينبوع خفّي بعيد يدفق هذا السلام يدفق في نفسي كلحن سعيد مفضّض الانغام هذا السلام المستفيض الطليق من أين يفضي عليْ من أين يهمي عليْ يحيل روحي جوهراً من نور معتصراً غبطه كل الدهور هذا الصفاء العذب ، هذا الفتون يغفو بحضن الجبال هذا المدى يحلم حلو السكون زمرديّ الظلال هذا الهدوء الشاعريّ العميق يغرّق روح المكان يشيع فيه الحنان ماذا ترى الطبيعة الساحره قد ألهمت انّ هنا شاعره ؟ ناي على البعد خلال السفوح مسلسل حلمه تردنيّ أصداؤه محض روح تسمو به نغمة تربطة باللاتناهي السحيق بالعالم الأجمل بالمطلق الأكمل فينتشي من خمرة المبهم مغتبطاً مستغرقاً مفعم هنيهة السلام لا تخطفي ظلّك من حولي انتظري ، لا ، لا تطيري ، قفي ساكنة الظل قفي ، دعيني و شعري غريق في نعسة السكر أدمجك في شعري . . . . . . . . مضيت ؟ إمضي ؟ و اغرقي في البعيد فأنت ، أنت الآن هذا النشيد

التعليقات

إضافة تعليق