في صحبة الأشياء

محمود درويش

كنا ضيوفاً على الأشياء , أكثرُها أقلُّ منَّا حنيناً حين نهجُرُها النهر يضحك , إذ تبكي مسافرةٌ : مُرِّي, فأُولى صفات النهر آخِرُها لاشيء ينتظرُ . الأشياءُ غافلةٌ عنا , ونحن نُحَيِّيها ونشكرها لكننا إذ نُسَمِّيها عواطِفَنا نصدِّقُ الاسم . هل الاسم جوهرُها ؟ نحن الضيوف على الأشياء , أكثرنا ينسى عواطِفَهُ الأولى ... ويُنْكِرُها !

التعليقات

إضافة تعليق