يوم الثلوج

فدوى طوقان

ما زال في نفسي يوم الثلوج أغنية بيضاء عميقة الأصداء أعيشها أحيا ارتعاشها أملك لحظاتها الله ، ما أحلاه يوم الثلوج حين انطلقنا في مدى الدرب نعبره جنباً إلى جنب طبقين كناّ و انهمار الثلوج يمسح عبر الدرب آثارنا يطمر أسرارنا و كنت لي يا فتنتي الكبرى قصيدة كبرى تنبض في أعماقي الخافية و توقظ المشاعر الغافية الله ، ما أغلاه يوم الثلوج و يومها يا فتنتي ، يومها لم نقل الكثير ، لكنّما كان لنا كل انفعال الحياة و كانت الحياه تبدو لنا مليئة ، مشتهاه تمنحنا أعطيات تغمرا بالهبات الله ، ما أسخاه يوم الثلوج و يومها ، أحسستني يومها أعانق الحياة في مجدها وجدتني أبلغ ذرواتها رأيتني أملك ثرواتها و كان حسبي يومها حسبي إن رحت أحيا منتهى حبّي الله لو يرجع لي مرة في عمري المقبل يوم الثلوج

التعليقات

إضافة تعليق