باتريس لومومبا

سميح القاسم

باتريس لومومبا ((شاعر الحرية و رسولها. في مجاهل غابات الكنونغو الزنجي المعذب ! )) لاطم الريح بالجناجين.. و اصعد.. يا حبيب الحرية المتمرّدْ أيهذا النسر الذي راعه العيشُ بوادِ كابٍ.. ذليلٍ.. مقيّد فتلوّى في بؤرة الوحل و الشوك.. بشوقٍ إلى السنى متوقّد و أضاءت أحلامُه برؤى موسى، و عيسى، و أمنيات محمد و أضاءَ الحنينَ للذروة الشماءِ.. بين النجوم.. أعلى و أبعد فنَزاه للعلاء.. ميناؤه الشمروخ، في قمة الإباء الموطّد *** يا هتافا، لوقعه زُلزِلَ الكونغو الحزين المعذبُ المستعبَد أغفلته عصابةٌ ساقت الشعب عبيداً.. لأجنبيّ مسوّد نسرَ إفريقيا العظيمَ.. نداءُ الشمسِ دوّى على الوجود و أرعد فاستجبتَ النداءَ.. لبيكِ أمي.. غدا في أفق البطولات موعد و شددتَ الجناح، في القلبِ نبضٌ لهبيٌ.. و أدمعٌ تتجلّد بعد عهد من الظلامِ، طويلٍ، في سماء العبيد أشرقت فرقد فاحمل المشعل العظيم و مزّقْ ما أراد الغزاةُ ليلاً مُخلّد !

التعليقات

إضافة تعليق