لون أصفر

محمود درويش

أزهارٌ صفراء توسِّع ضوء الغرفة. تنظر إليّ أكثر مما أنظر إليها. هي أولى رسائل الربيع . أهْدَتنِيها سيِّدةٌ لا تشغلها الحرب عن قراءة ما تبقَّى لنا من طبيعة متقشفة. أغبطها على التركيز الذي يحملها إلى ما هو أبعد من حياتنا المهلهلة... أغبطها على تطريز الوقت بإبرة وخيط أَصفر مقطوع من الشمس غير المحتلة. أُحدِّق إلى الأزهار الصفراء ، وأُحسّ بأنها تضيئني وتذيب عتمتي ، فأخفّ وأشفّ وأجاريها في تبادل الشفافية . ويُغويني مجاز التأويل : الأصفر هو لونُ الصوت المبحوح الذي تسمعه الحاسة السادسة. صوت مُحايدُ النَّبرِ ، صوت عبّاد الشمس الذي لا يغيِّرُ دِينَه . وإذا كان للغيرة – لونِهِ من فائدة ، فهي أن ننظر إلى ما حولنا بفروسية الخاسر، وأن نتعلم التركيز على تصحيح أخطائنا في مسابقاتٍ شريفة !

التعليقات

إضافة تعليق