الغابة

محمود درويش

لا أسمعُ صوتي في الغابة , حتى لو خَلَتِ الغابةُ من جوع الوحشِ... وعاد الجيش المهزومُ أو الظافرُ , لا فرق , على أشلاء الموتى المجهولين إلى الثكَنات أو العرشِ / ولا أسمع صوتي في الغابة ، حتى لو حملته الريحُ إليَّ ، وقال لي : هذا صوتُكَ ... لا أَسمعُـهُ لا أسمع صوتي في الغابة ، حتى لو وقف الذئب على قدمين وصفَّق لي : إني أسمع صوتك ، فلتَأْمُرْني! / فأقول : الغابةُ ليست في الغابة يا أَبتي الذئبَ ويا ابني ! / لا أَسمع صوتي إلاّ إنْ خَلَتِ الغابةُ مني وخلوتُ أنا من صمت الغابة !

التعليقات

إضافة تعليق