نهر يموت من العطش

محمود درويش

كان نهرٌ هنا , وله ضفّتان وأُمٌّ سماويَّةٌ أرضَعَتْهُ السحابَ المُقَطَّرَ , نهرٌ صغيرٌ يسير على مهله نازلاً من أعالي الجبال يزور القرى والخيام كضيف لطيف خفيف ويحمل للغَوْر أشجارَ دفلى ونخل ويضحك للساهرين على ضفتيه : ((اشربوا لَبَنَ الغيمِ واسقوا الخيول وطيروا إلى القدس والشام)) كان يغني فروسيةً مرةً وهوى مَرةً ... كان نهراً له ضفتان وأُمُّ سماويّةٌ أرضعته السحاب المُقَطَّر لكنهم خطفوا أُمَّه , فأصيب بسكتة ماء ومات , على مهله , عطشاً !

التعليقات

إضافة تعليق