الانفصال

فدوى طوقان

الى اين أهرب منك وتهرب مني إلى أين أمضي وتمضي ونحن نعيش بسجن من العشق . سجن بنيناه نحن اختيارا ورحنا يداً في يد نرسّخ في الأرض أركانه ونعلي ونرفع جدرانه من العشق شدناه ، من لبنات الأماني ورسم خطوط الغد ومن الف رائحةٍ الف لون من الذكريات من العاطفات من العبرات بنيناه من تفجّر ضحكاتنا الهانئة وفيض مشاعرنا الدافئة ومن كلمات لنا لا تعدّ ومن رغبات لنا لا تحدّ من الانتصار سكرنا معاً بمراراته من الرأي إذ نلتقي عنده يا حبيبي من الفكرة الواحدة من الشعلة العذبة الخالدة ومن ألف حلم ندي جميل وأشياء أخرى تقاسمتها واياك نسيانها مستحيل إلى أين أهرب منك وتهرب مني إلى أين أمضي وتمضي ونحن نعيش بسجن نحاول منه انعتاقاً عسانا نلاقي الخلاص كلانا إلى أن تخور قوانا وننهار عجزاً ، وتبقى أمامي وأبقى أمامك وجه لوجه وفي شفتينا لهاث أوام وفي وجنتينا ظلال ضرام ونلقي السلاح وتمضي يدانا تلفّ هوانا بحبٍ وعطفٍ تلفّ هوانا ونفنى رضىً ونذوب حنانا فكيف الفرار حبيبي وأننا ونحن ندور ونجري ونهرب منّا الينا سدى ومحال سدى لا انعتاق لنا لا انفصال محالٌ حبيبي محال

التعليقات

إضافة تعليق